إقتصاد

مشاركة أكثر من 150 عارضا في الصالون الأول للاستيراد و التصدير البيني الافريقي

شارك أكثر من 150 عارضا منهم 14 بلدا افريقيا يوم الثلاثاء، في الصالون الاول للاستيراد و التصدير البيني الافريقي (ايمباكس 2021)، المنظم على مستوى المركز الدولي للمؤتمرات بالجزائر العاصمة، بهدف السماح للمتعاملين الاقتصاديين في القارة باغتنام الفرص المتاحة في مجال المبادلات و الشراكة و الاستثمارات.

و يندرج هذا الصالون الذي دشنه الامين العام لوزارة التجارة، رضوان عليلي، و الذي سيستمر الى غاية يوم الخميس 27 مايو، في اطار الاستمرارية و مرافقة الاتفاقات الجمركية البينية الافريقية، المتعلقة بإنشاء منطقة التبادل الحر الافريقية.

و قد استقبلت الطبعة الاولى من الصالون، المنظم في سياق تفشي وباء كوفيد-19، الممثليات التجارية و المستشارين الاقتصاديين للسفارات الافريقية بالجزائر، في حين تتكون المشاركة الوطنية من اكثر من 80 مؤسسة تنشط في مختلف المجالات.

و اوضح المنظمون ان الصالون الاول للاستيراد و التصدير البيني الافريقي، يهدف الى ترقية انتاج مختلف البلدان الافريقية و دعم التصدير.

كما تهدف هذه التظاهرة كذلك الى تطوير و تعزيز المبادلات البينية الافريقية من خلال جمع كل مؤسسات القارة بشكل يسمح بتثمين الامكانيات و نوعية المنتجات التي يمكن ان تستفيد من الاعفاء من الرسوم الجمركية في اطار منطقة التبادل الحر الافريقية.

في هذا الصدد اشار السيد عليلي الى ان منطقة التبادل الحر الافريقية ستغير افريقيا، داعيا المؤسسات الجزائرية الى اغتنام هذه “الفرصة الحقيقية” من اجل تنمية المبادلات التجارية مع البلدان الافريقية و الاستفادة من التسهيلات الممنوحة في مجال الرسوم الجمركية.

من جانبه اوضح المدير العام للتجارة الخارجية لدى وزارة التجارة، خالد بوشلاغم، ان “الهدف من منطقة التبادل الحر الافريقية يتمثل في تحقيق الاندماج الافريقي و التوصل الى فرض تعريفة جمركية مشتركة لجميع البلدان الافريقية”.

و اوضح في هذا الخصوص “انه من اجل التوصل الى تحقيق اندماج افريقي يجب اولا تحويل المادة الاولية و تسويقها في افريقيا قبل تصديرها”.

و ذكر السيد بوشلاغم في هذا السياق، بان الهدف من اجندة 2063 للاتحاد الافريقي، هو ارساء اتحاد جمركي و وضع تعريفة جمركية افريقية مشتركة و ذلك كمرحلة اساسية لتحقيق الاندماج الافريقي.

و خلص في الاخير الى التأكيد، بان “السوق الافريقية تتكون من اكثر مليار و نصف نسمة (54 دولة)، و تتوفر على ناتج داخلي خام يقدر ب3000 مليار دولار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى